https://www.accessnow.org:443/%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D8%B5%D8%AD%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D9%88%D9%84-%D8%AA%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%88%D9%85%D8%A9-%D8%AD%D8%AC%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%D9%86/
KeepItOn votes internet shutdowns

بيان صحفي حول تقرير مقاومة حجب الإنترنت (#KeepItOn) لسنة 2020:

Read in English / Versión en español

تقرير مقاومة حجب الإنترنت (#KeepItOn): حجب الإنترنت  يعرض حياة الناس للخطر

من بيلاروسيا إلى بنغلاديش، أقدمت السلطات في 29 دولة على حجب أو قطع الإنترنت بطريقة أو بأخرى فيما لا يقلّ عن 155 مرّة في سنة 2020. وهذا ما منع ملايين الناس يوميا من العمل والدراسة والتواصل . وفي بعض الحالات القصوى، فقد آل هذا القطع إلى تعطيل الوصول إلى معلومات قد تنقذ حياة شخص ما وإلى التعتيم على  انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان.

يغوص التقرير الجديد لمنظّمة أكسس ناو – تحت عنوان تقرير مقاومة حجب الإنترنت (#KeepItOn): حجب الإنترنت  يعرض حياة الناس للخطر – في التفاصيل المتعلّقة بأماكن وكيفيات وأسباب الحجب  المقصود للإنترنت في سنة 2020، بالإضافة إلى النظر في التداعيات طويلة الأجل على المجتمعات المحلية في شتّى أنحاء العالم.. يُمكنكم قراءة التقرير الكامل (باللغة الإنجليزية) وملخّصات موجزة عن المناطق  (باللغة العربية).

قالت ديما سمارو، محللة سياسات منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظّمة أكسس ناو: “بينما تتفاقم ظاهرة الرقابة على الإنترنت عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فلا غرابة بأن السلطات أصبحت تميل مؤخّرا إلى حجب الإنترنت قصد السيطرة على مواطنيها”. وأضافت: “إنّ الهجمات التي تستهدف وسائل التواصل الاجتماعي إلى جانب قوانين مكافحة الجرائم الإلكترونية القمعية والتضييق على وصول الأفراد إلى الإنترنت هي عوامل من شأنها أن تحدّ بشكل كبير من المساحة المتاحة لحرية التعبير والوصول إلى المعلومات في كافة أنحاء المنطقة”.

ومن الجدير بالذكر أن اليمن قد جمع لوحده ما يقارب نصف عمليات الحجب التي تم توثيقها في المنطقة خلال السنة المُنقضية.

قالت مروة فطافطة، مديرة السياسات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة أكسس ناو: “أصبحت  عمليات حجب الإنترنت أداة من أدوات الحرب في اليمن”. وأضافت: “لقد حرصت السلطات والأطراف المتحاربة على فصل 80% من الشعب عن بعضهم البعض وعن العالم في وقت ما من السنة الماضية، وهذا ما أدّى إلى تفاقم الموقف العسير الذي يعيشه الملايين من المواطنين  الواقعين بين مطرقة المجاعة وسندان النزاع”.

من بين النتائج الرئيسية لتقرير سنة 2020:

  • وقعت 28 عملية حجب شامل للإنترنت، حيث قطعت السلطات الربط بالإنترنت عبر النطاق العريض وشبكات الهواتف المحمولة في الآن ذاته.
  • قامت ستة بلدان في الشرق الأوسط بحجب الإنترنت 15 مرة وهي: الجزائر، مصر، إيران، العراق، الأردن، سوريا، تركيا واليمن.
  • تصدّرت الهند، للسنة الثالثة على التوالي، قائمة البلدان التي حجبت الإنترنت أكثر من غيرها بعدد إجمالي لا يقلّ على 109 مرات.
  • استهداف السلطات والأطراف المتحاربة للبنية الأساسية للاتصالات في اليمن.
  • تم الاعتماد على تكليفات حكومية لتنفيذ عمليات حجب للإنترنت لفرض الرقابة على المعارضين في العراق وسعيا لإخفاء جرائم الحرب والعنف المرتكب في سوريا.

شهدت البلدان التالية عمليات لحجب الإنترنت في سنة 2020: إفريقيا: بوروندي، تشاد ،اثيوبيا،غينيا، كينيا، مالي، السودان، تنزانيا، التوغو وأوغندا. آسيا: بنغلاديش ،قيرغيزستان، الهند، ميانمار،باكستان وفيتنام. أمريكا اللاتينية: كوبا، الإكوادور وفنزويلا. أوروبا: بيلاروسيا وأذربيجان. الشرق الأوسط: الجزائر، مصر، إيران، العراق، الأردن، سوريا، تركيا واليمن.

يُمكنكم قراءة تقرير مقاومة حجب الإنترنت (#KeepItOn): حجب الإنترنت  يعرض حياة الناس للخطر (باللغة الإنجليزية) وملخّصات موجزة عن المناطق (باللغة العربية).

Help keep the internet open and secure

Subscribe to our action alerts and weekly newsletter
  • Hidden
  • Hidden
  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.

Your info is secure with us.