https://www.accessnow.org:443/%D8%A7%D9%83%D8%B3%D8%B3-%D9%86%D8%A7%D9%88-%D8%AA%D8%B3%D9%84%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%B6%D9%88%D8%A1-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%88%D8%B6%D8%B9-%D9%82%D8%B7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%D9%86/

اكسس ناو تسلط الضوء على وضع قطع الإنترنت في العالم لسنة 2019 و تناقش مختلف طرق الدفاع عن حرية التعبير:

لندن — من بوليفيا وصولاً إلى ملاوي ثم الهند والسودان، كان عام 2019 عامًا صعبًا على خدمات الإنترنت أو غيرها من الأحداث. ينظر أحدث تقرير لاكسس ناو في مختلف القضايا المتعلقة بالانتهاكات المباشرة لحقوق الإنسان بغض النظر عما إذا كانوا مستخدمين لخدمة الإنترنت: وهو قطع الإنترنت بصفة عامة. لقد وثق ائتلاف مقاومة حجب الإنترنت حول العالم #KeepItOn عمليات قطع الإنترنت في سنة 2019 ، بما في ذلك عمليات القطع التي دامت حتى لعدة أشهر واستهدفت المجتمعات الضعيفة.

في عام 2019، وثقنا ما لا يقل عن 213 حادثًا لقطع الإنترنت في جميع أنحاء العالم.

قطع الإنترنت هو إنتهاك صارخ للحق في حرية التعبير والوصول إلى المعلومات، إلا جانب العديد من الإنتهاكات الأخرى التي تم ذكرها في التقرير.

 أضافت ميلودي باتري مديرة المناصرة في اكسس ناو: “بينما ننظر إلى البلدان التي تقطع الإنترنت والسياق الذي تحدث فيه، فإننا نعبر عن قلقنا إزاء العديد من حالات التعطيل المتعمد للإنترنت التي حدثت في العالم مثل الاحتجاجات أو الانتخابات”.

“سواء كانت الحكومات تفرض قطع الإنترنت كأداة لإسكات النقاد، أو في محاولة لاحتواء الاحتجاجات، أو التستر عن انتهاكات لحقوق الإنسان، فإن عام 2019 كان عام يشمل الإغلاقات الطويلة للإنترنت، وكذلك عمليات الإغلاق المستهدفة التي تؤثر على الفئات الضعيفة – خلال الاحتجاج أو الانتخابات أو الخطابات السياسية لحكومة معينة، على سبيل المثال، أوضحت برهان تاي، محللة سياسية ومسؤولة عن توثيق قطع الإنترنت في اكسس ناو”.

Targeted, cut off, and left in the dark

The #KeepItOn report on internet shutdowns in 2019

[إقرأ التقرير من هنا]

على الرغم من أن خدمة الإنترنت تمكننا من التركيز والدفاع عن العديد من حقوق الإنسان، إلا أن هناك قلقًا متزايدًا بشأن الدور الذي تلعبه في نشر الأخبار الزائفة. كان التبرير الرسمي الأكثر شيوعًا لطلب قطع الإنترنت في 2019 هو “محاربة الأخبار الزائفة أو خطاب الكراهية أو أي محتوى يروج للعنف أو غيره”. عندما تكون هذه المخاوف مشروعة، نادراً ما توفر عمليات القطع حلاً بل أنه من المحتمل أن تتفاقم الظاهرة و تولد تأثير منعكس تماماً. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي القطع إلى إخفاء الحقائق وتفاقم العنف، كما يظهر في السودان أو ميانمار.

في محاولة لمعالجة المحتوى والتعبير غير المرغوب فيه على الإنترنت، كثيراً ما تقدمت الحكومات ومختلف الأطراف المعنية بحلول مستعجلة أو سيئة الصياغة يمكن أن تهدد حقوق الإنسان حيث أنها  تشمل أيضاً قطع الإنترنت. ولكن على نطاق أوسع، فإننا نلاحظ تفاقم القوانين والسياسات التي تضر بحرية التعبير.

نظرًا لأن الجهات الفاعلة في هذا الفضاء تتخذ قرارات بشأن الإشراف على المحتوى، فإن اكسس ناو تشجع هذه الجهات للنظر أكثر في حقوق الإنسان. في تقريرنا القادم، سننشر 26 توصية حول إدارة المحتوى، كدليل للمشرعين والمنظمين وواضعي السياسات. لتلقي نسخة متقدمة من التقرير، يرجى التواصل مع [email protected]

Help keep the internet open and secure

Subscribe to our action alerts and weekly newsletter
  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.

Your info is secure with us.